خطتي الرمضانية

image-20200406T163349

رمضان مبارك للجميع

بما أن أيام رمضان ليست كباقي الأيام، فقد اعتدتُ إعداد خطة خاصة تضمن لي حسن استغلالها، وتريحني من عبء التشتت بين الأعمال ووضع قائمة مهام في كل يوم، وبنفس الوقت لا تكون ثقيلة على النفس أو تحملها فوق طاقتها. وبما أنه مضى على تجربتي لها رمضانات السنوات الأخيرة وأثبتت نجاعتها وحصول الأثر الطيب، فقد قررت مشاركتكم بها، أعلم أنها ربما تكون تدوينة متأخرة، لكن أن تصل متأخرًا أفضل من لا شيء😅 وأتمنى أن تكون ذات عونٍ لكم.

كتابتي لهذه الخطة والسير عليها تجعلني سعيدة؛ لأنني أنام نهاية كل يوم راضيةً بما فعلت من أعمال تخص هذا اليوم تحديدًا، ملاحِظة تقدمي وإنجازي فيها. أحب رمضان وأيام رمضان وسير أيامي فيه.

الخطوة الأولى: مهام استعدادية قبل دخول رمضان

إغلاق وتعطيل تطبيقات التواصل الاجتماعي والمحادثات: وسائل التواصل والمحادثة هي من أكبر المشتتات والملهيات في أيامنا، وبإيقافها يتوفر المزيد من الوقت الذي يمكن استغلاله في أمور أفضل، وإغلاق باب مهم لللهو. بالنسبة لي فليست لدي تطبيقات وسائل تواصل اجتماعي، لذلك اكتفي بتعطيل برامج الدردشة والمحادثات كالواتس آب والمسنجر قبل دخول الليلة الأولى في رمضان وحتى قدوم العيد. ولأنني أصبحت أكرر هذا الأمر من فترة لأخرى فقد اعتاد من حولي من أهل وأصدقاء على ذلك، وأنا تكيفت مع هذا الوضع. بكل الأحوال أنا أتخذ رمضان كمحطة خلوة مع النفس، لذلك يساعدني هذا الأمر كثيرًا. وفي حال الحاجة فوسائل الاتصال التقليدية من مكالمات ورسائل نصية متاحة.
ومن باب الواقعية والعملية، فليس التعطيل الكامل هو الحل المناسب دومًا، فكلٌ حسب احتياجاته، بالنسبة لي مثلًا تطبيق التليجرام أستخدمه في بعض الأعمال، فحتى بعد تعطيله على الهاتف أبقيه فعالًا على الحاسوب وأستخدمه في أوقات محددة (مع إلغاء اشتراكي من بعض القنوات)، وإذا ما احتجت للتواصل مع بعض المعارف ممن هم في الخارج فيمكنني استخدام المسنجر من الحاسوب كذلك، لكنه عمومًا نادر وفي حدود ضيقة.
يشمل التعطيل أيضًا أي برنامج أشعر أنه قد يسبب لي الإلهاء. وخلال رمضان كذلك لا أدخل المدونات إلا ما ندر، ولا أكتب إلا في حالات قليلة (مثل هذه التدوينة).

التوقف عن سماع المعازف بأنواعها: لا أُفضل في رمضان الاستماع لأي شيء من المعازف أيًا كان نوعه، ولأنني أعلم من نفسي ضعفًا في هذا الأمر، فأنني أقوم بسد المنافذ التي قد تدفعني لذلك، مثل تعطيل برامج الصوتيات من الهاتف، وتدريب النفس قبل رمضان على عدم الاستماع أثناء أداء الأعمال مثلًا وهكذا. وفي الحقيقة هذا يُخلي مكانًا في القلب والروح لاستقبال الوحي بشكل أعمق، وتخفيف التأثر والتعلق بهذه المشتات.

تجهيز المواد المعرفية التي سأحتاجها خلال الشهر: في كل رمضان بالغالب تكون هناك مجموعة من المواد التي أود مطالعتها أو دراستها. لذلك أقوم بجمعها وترتيبها مسبقًا، وهذا يوفر في وقت البحث والتنسيق خلال أيام الشهر الفضيل، فأُحمل الكتب والمقالات ، وكذلك الفيديوهات من محاضرات وسلاسل وغيره، وهذه بت أحرص على تحميلها على الجهاز ومشاهدتها خارج اليوتيوب الذي يشكل مصدر للتشتت والإلهاء، وبهذا تكون جاهزة وقت حاجتي لها.

ضبط مواعيد النوم: في الغالب أنا شخص ليلي، يحب السهر ويبعد عن الاستيقاظ مبكرًا، لكن في رمضان أكون حريصة أكثر على ضبط مواعيد نومي بحيث آخذ كفايتي من النوم مما يعينني على أداء الأعمال، وكذلك استغلال الأوقات المناسبة.

الدعوات المختارة: بالطبع رمضان من أفضل الأوقات للدعاء، وفي كل رمضان أحب اختيار مجموعة من الدعوات للتركيز عليها في هذا العام، بالطبع أدعو بغيرها لكن هذه يكون لها التركيز الأكبر وتخصيص أوقات لها في الصلاة وقبل الآذان وهكذا.
أيضًا أحب تذكر أحبابي في دعائي، وحتى لا أنسى أحدا منهم فأخصص كل يوم 3 أسماء منهم للدعاء لهم. وفي Trello قائمة خاصة أضع بها جميع الأسماء حتى تكون حاضرة أمامي عندما أحتاج.

التخطيط لفقرة الترفيه: لا شك أن المرء يحتاج للترويح من وقت لآخر خلال اليوم، ويتخذ هذا الترويح أشكالًا متنوعة وفي أوقات متفرقة، منها ما تكون مع العائلة مثلًا، أو في عمل نشاطِ مسلِ. هناك فقرة ترفيه أجعلها قبل النوم أقوم بها بالاستماع والقراءة، وعمومًا هذه فقرة معتادتي في أيامي كلها، لكن المختلف في رمضان هو نوع المواد التي سأختارها والتي أريد لها أن تكون مناسبة أكثر لرمضان. بالنسبة للقراءة فتكون خفيفة في كتب أدبية أو ما شابه.
وللاستماع فخلال هذين العامين بت أستمع إلى سلاسل درامية من إعداد فريق رواة، وهي عبارة عن مقاطع قصيرة تتخذ شكل المسلسلات الإذاعية، والأهم أنها تتناول مواضيع تثقيفية بقالب ممتع، فمثلًا هناك مسلسل مسير العزم: محنة الإمام أحمد، الفارسي: قصة سلمان الفارسي رضي الله عنه، الأيام الكبرى: حوادث تاريخية، وهكذا. وهي تمتاز بجودتها من عدة نواحي وبذلك توفر لي مادة مناسبة فيها المتعة والفائدة.
من الخيارات الأخرى يمكن الاستماع للكتب الصوتية أو بعض برامج البودكاست. وأذكر أنه في رمضان قبل عامين قام فريق رواة وبالاشتراك مع تطبيق كتاب صوتي بإصدار برامج رمضانية تتناول مجالات مختلفة، يمكن الإطلاع على عناوينها من هنا.

الخطوة الثانية: وضع الأهداف الرمضانية

للاستفادة الأكبر من رمضان أستخدم نظام الأهداف، كما هو الحال مع الأهداف السنوية والشهرية. والمختلف هنا أن تكون هذه الأهداف مناسبة لطبيعة هذا الشهر، فيمكن اختيار الأهداف التعبدية الشعائرية، أو أهداف تتعلق بالعائلة، وبالنسبة لي مثلًا أراها فترة جيدة لسماع بعض الدروس وتدوينها، وبالمقابل يتم استبعاد الأهداف التي لا تتوافق مع طبيعة الصيام أو الوقت في رمضان. وبعد تحديد الأهداف أحدد آلية تحقيق كل منها وطريقة متابعة تقدمه، إن كانت تحتاج بحثًا وقراءة، أو تجهيزات معينة، أو ربما عادة يتم تعقبها في متتبع العادات، وتاليًا استعرض لكم بعض الأمثلة من أهداف رمضانية اخترتها خلال هذه الأعوام:

  • تحسين طريقة أداء الصلاة :
    المادة المعتمدة: كتاب صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.
    الآلية: قراءة فصل أو موضوع كل مرة ثم تطبيقه.
  • شرب الماء بكميات كافية ما بين الإفطار والسحور:
    الآلية: اختيار كأس الماء ذو حجم مناسب، تحديد عدد الكؤوس، تحديد أوقات شرب المياه أو ربطها بعادات محددة.
  • إنهاء دراسة مادة معينة:
    الآلية: تحميل المحاضرات الخاصة بالمادة، تحديد المقدار الواجب دراسته كل يوم، والوقت المناسب لذلك.
  • حفظ سور معينة من القرآن الكريم:
    الآلية: تفسيم الآيات على الأيام، تحديد المقدار الوقت الواجب حفظه كل يوم أو يومين، تتبع الحفظ في المتتبع.

وفي العادة لا اختار أهدافًا كثيرة (أقصاها 3)، ولا تكون كبيرة، بل يمكن أن يكون الهدف بسيطًا مثل ترديد دعاء معين كل يوم.

الخطوة الثالثة: وضع جدول يومي

بعد أن يتضح لي بشكل عام ما أود القيام به في هذا الرمضان، أبدأ بوضع جدول لسير أيامي. عمومًا أعتمد في تقسيم أيامي على مواعيد الصلوات لأني أجده التقسيم الأفضل، وحولها أقسم الأعمال من أذكار وورد قرآني ثم مهام الأهداف والأعمال المنزلية وهكذا. ومن المهم معرفة أوقات النشاط والتركيز خلال الأيام، ووضع أوقات راحة مناسبة بين الأعمال.
في العادة لا أكتب الجدول قبل بداية رمضان بل يكون لدي تصور تقريبي له ومع مرور الأيام الأولى من رمضان تصبح أكثر وضوحًا.

كانت هذه خطتي الرمضانية، راجية أن أكون قدمت بعض الفائدة هنا :)

 

الإعلان

6 أفكار على ”خطتي الرمضانية

  1. تنبيه: ثرثرة (12) – نواريات

  2. تنبيه: بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي : برامج المحادثة – نواريات

  3. Esraa Bsharat

    صديقتي أصبحت افعل منذ مده تقريبا في كل رمضان إغلاق للفيس والماسنجر والواتس تقليل استخدامه للحد المعقول
    كنت احس براحه ووقت أكبر لدى
    الله يتقبل منا ومنك🤗

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s