التدوينة المئة💯

عندما بدأت كتابة هذه التدوينة ظننتها ستكون تدوينة احتفالية، أعبر فيها عن سعادتي بوصولي للتدوينة رقم 100 في مدونتي الصغيرة، وأخبركم كم أحب التدوين وماذا يعني لي. لكنني في الحقيقة ما إن بدأت أستوعب الأمر حتى وجدت نفسي أنخرط في بكاء عميق، لم تكن تلك مجرد دموع فرح بإنجار بل شيئًا أعمق من ذلك بكثير، …

تابع قراءة التدوينة المئة💯

الإعلان

ماذا أكتب؟

أتمنى أن يكون الجميع يحظون بصيف جميل🌞 في هذه التدوينة إن شاء الله سأستعرض معكم مجموعة من فنون وأنواع الكتابة التي أمارسها باستمرار في أيامي، ربما كانت هناك أنواع أخرى مارستها لفترات قصيرة وغير ثابتة، لكن ما ذكر هنا هو ما أفعله عندما أقول "أنا أكتب". أعتذر لأنني لم أصور دفاتري (في حال كانت هناك …

تابع قراءة ماذا أكتب؟

التدوين في 2019

الهدف التدويني في بداية العام لم أضع هدفًا يخص التدوين، فقط كنت حريصة على جعل التدوين جزءًا من جدولي، وعوضًا عن القيام بكل العمل في يوم واحد اخترت تقسيمه على الأيام بفترات أقصر، من كتابة مسودة وطباعة وتنسيق واختيار صور وغيرها وصولًا إلى النشر، وهذا التقسيم بدا أفضل بالنسبة لي. مع مرور الوقت واستمراري في …

تابع قراءة التدوين في 2019

ثرثرة

هل شعرت يوًما بجوع للكتابة؟ برغبة للكتابة كثيرًا دون توقف؟ حسنًا أعتقد أن هذا ما أمرُ به في هذه اللحظات، ولا أظن أن القليل يسكت هذا الجوع! كتبت خاطرة طويلة بعض الشيء، ثم انتقلت لأحدث نفسي على الورق قليلًا، أرسلت رسائل متفرقة لصديقاتي، ولا زلت أشعر أنني أريد الكتابة أكثر. على كل حال قلت لنفسي …

تابع قراءة ثرثرة

فضفضة تدوينية

*ملاحظة قبل البدأ: هذه التدوينة أطول من المعتاد، وشخصية بشكل أكبر. أكتب تدوينتي هذه بعد تجولي العميق في المدونات في هذه الفترة، وكذلك قراءتي لتدوينة الأخت بشاير، والتي تحدثت بها عن بدايتها في التدوين، حيث لاحظت أنها تشابه قصتي كذلك في أنني أردت تحويل ما لدي من مجرد معلومات وتجارب وقراءات إلى شيء أستطيع به …

تابع قراءة فضفضة تدوينية

أنا من جديد

يوافق تاريخ هذا اليوم الذكرى الثانية لإنشاء مدونتي الصغيرة هذه "نواريات" ونشر أولى تدويناتها. في الحقيقة مشاعر كثيرة تنتابي في هذه اللحظات، وصور مختلفة تعبث بذاكرتي. سعيدة جدًا بهذا الإنجاز، وإن لم أكن راضية كثيرًا عن أدائي هذا العام، لكن المهم أن هذه المدونة لا زالت مستمرة وأنني أخط بها سطوري التالية :) . قررت …

تابع قراءة أنا من جديد

بعد غياب

لا أكتب في العادة تدوينات شخصية تضم يومياتي وخواطري، فغالبًا أعتمد الحديث عن موضوع معين وذكر تجربتي الشخصي معه مثلًا، لكنني اليوم –وبعد هذا الغياب- قررت أن أكتب قليلًا دون ترتيب مسبق أو تخطيط. بدايةً أعتذر لمدونتي الحبيبة لهذا الانقطاع الطويل عنها، هذا الانقطاع الذي كان مقررًا فقط خلال شهر رمضان الفضيل لكنه أمتد لأبعد …

تابع قراءة بعد غياب

ما بين سطور التدوين

تخط أيدينا ما شئنا في تدويناتنا المختلفة، ثم يأتي قارئ التدوينة، فيقرأ تلك السطور المنشورة أمامه، فتضيف له جديداً، أو تكون لديه رأياً. قد تؤثر به أو لا تفعل، لكنه بكل الأحوال لا يقرأ سوى ما في التدوينة، غير مطلع على ما تخفيه خلف وبين سطورها. إن التدوينة بالنسبة للمدون ليست مجرد تلك الكلمات والجمل، …

تابع قراءة ما بين سطور التدوين

مرت سنة

بعد احتفالي الصغير بتدوينتي العاشرة، ها أنا اليوم اختم عاماً من التدوين :D على مدى عام رافقتني سطور هذه المدونة، بين ساعات من الكتابة، بدءاً بالقلم والدفتر، واستكمالاً على أزار لوحة المفاتيح. وساعات أخرى من التنسيق، والبحث، والتدقيق، وإيجاد الصور الملائمة. بين تدوينات نُشرت، وأخرى لم ترى النور بعد، بين أيام من تدفق الأفكار المتتالي، …

تابع قراءة مرت سنة

قرطاس وقلم : الكتابة

بعد أن حدثتكم قليلاً عن القراءة وعلاقتي معها، أنتقل الآن معكم للوجه الآخر "الكتابة" :) أعتقد أن التواصل واللغة هي من أعظم النعم التي وهبها الله لبني البشر. وفي الكتابة بشكل خاص تكمن الروعة! أن تحول ما يجول بخاطرك إلى كلمات على ورق، أن تعبر عما بداخلك دون مقاطعة، ودون حاجة لاستعمال صوتك الحقيقي، وتجني …

تابع قراءة قرطاس وقلم : الكتابة

كلمتين..

السلام عليكم.. انقطعت عن التدوين في الفترة الماضية؛ وذلك نتيجة بعض الظروف الصحية الطارئة، والتي لم أستطع خلالها ممارسة الكثير من الأنشطة التي أحب ومنها التدوين. لكنني –وخصيصاً بعد فترة رمضان دون تدوين- لم أستطع الابتعاد أكثر رغم عدم استقرار وضعي حقيقةً. لذلك قررت أن أكتب ولو من دون نشر، والآن أظن أن بإمكاني استكمال …

تابع قراءة كلمتين..

تدوينتي العاشرة

يهنئني الووردبرس لإنجازي بنشر 10 تدوينات، 10 يبدو رقماً صغيراً جداً ! 10 تدوينات ليست شيئاً يذكر وسط آلاف التدوينات المنتشرة، و عدد ضئيل بالنسبة لمدونة..لكن، لهذه ال10 بالنسبة لي معنىً آخر، هي تدويناتي أنا، كتبت بقلمي أنا، وحولت لأحرف إلكترونية بأناملي أنا، هي 10 صغيرة لكنها لي أنا ^^ يبدو من الساذج حقاً الاحتفال …

تابع قراءة تدوينتي العاشرة

من أنا ولماذا أكتب؟

أنا الاسم: نوار طه، والعمر: ما يزيد العشرين بسنوات، بحمد الله أتممت دراستي الجامعية في تخصص نظم المعلومات الحاسوبية. أخت وحيدة في عائلة من عدة أشقاء، وعمةٌ لعدد من الأطفال الذين يشكلون أجمل ما في حياتي، وصديقة لمن حباني الله بصحبتهم ومحبتهم. سبب اختياري لصورة دوّار الشمس لأني أراها أفضل ما يُمثلني. حتى وقت كتابة …

تابع قراءة من أنا ولماذا أكتب؟