ذات نهار مشمس🌞

60663858_2341523109438165_8616459859048529920_n

أذكر قبل عامين في مثل هذا الوقت من السنة كنت أسير مع صديقتي، وعندما سألتني عن أحوالي؟ اكتفيت بالإجابة: أشتاق الشمس، وشعرت أن هذه الجملة عبرت عن الكثير مما دار في داخلي. لدي ارتباط وثيق مع الشمس، ولحضورها أثر كبير عليّ، واليوم كان أحد الأيام التي كانت الشمس عنوانها.

استيقظت اليوم لأجد أشعة الشمس الساطعة تخترق نافذة غرفتي، لم أكرر العادة السيئة التي أمارسها مؤخرًا بالبقاء بالسرير، بل قمت بنشاط لأشرع زجاج النافذة، وألقي بالتحية على هذه الشمس البهيّة، ثم تلاقيني تلك الوجوه الصغيرة من فتيات العائلة اللواتي خرجن لاغتنام هذا الطقس المشمس للعب، ولم يمضِ وقت طويل حتى لحقت بهن لأجلس في البقع المشمسة، لاحظت ارتفاعًا في حرارة الأجواء، رغم لسعات البرد والملايس الثقيلة.

أكره أيام الأحاد عمومًا (ومن لا يفعل؟)، خصيصًا في أجواء باردة كئيبة رائعة تدفع للعمل بكل حماس طبعًا! فما بالك إن تبعت عطلة نهاية أسبوع مليئة بالنشاطات الأسرية مثلًا؟ لكن اليوم كان أحدًا مختلفًا، كيف لا ونحن نستقبل زائرًا مبهرًا بروعة الشمس؟ هذا الصباح المشمس جعل من كل شي يبدو مميزًا حقًا، وجبة الإفطار برفقة والدي ووالدتي كانت أكثر حميمة وحتى أكثر لذة، اجتماع الأطفال وغناءهم كل الأغاني التي يحفظونها لم يكن مزعجًا وإنما جميلًا، وأثار ضحكي ذلك الحوار الذي يشبه الشجار الطفولي الدائر بين والديّ حيث يريد أبي ترتيب بعض الأغراض دون إشراف أمي.

خالجني شعور بأنني أريد التعبير عن جمال كل شيء تقع عليه عيناي، كم أني مغرمة بمذاق القرفة، ومأخوذة بنكهة ورائحة الرمان، كم اشتقت للشاي بالليمون، وكيف أن تصميم ملعقة ما (لا أعلم كيف وصلت لبيتنا) يبدو مريحًا ومناسبًا لوضع السكر! في الحقيقة أردت الحديث وباستفاضة عن كل الأشياء التي أحبها.

ويمكن القول أن طقسًا كهذا لا يشجع على العمل كذلك (يا لجشع الإنسان الذي لا يعجبه شيء😋) بل على فعل كل شيء جميل، على اللعب والحديث، وربما قراءة شيء أدبي لذيذ، أو الكتابة كما خطر لي أن أفعل. عندما عدت لغرفتي حرصت على أن يدخل أكبر مقدار من أشعة الشمس، أحست أنني أريد تغيير شيء ما في الغرفة، أو ترتيبها أكثر رغم أنها مرتبة😁 وبالطبع قمت بممارسة أحد نشاطاتي المفضلة بترتيب ملابس ابنتي أخي، ويبدو أنها لم تكن كفاية فانتقلت لترتيب بعض ما في خزانتي كذلك. في هذه الأثناء كان الجميع مشغولًا بنشاط ما، ولم يكن أيًا منها نشاطًا تكنولوجيًا، فمن يأبه للتكنولوجيا الآن!

ليس من عاداتي الكتابة في النهار، لكنني لم أرد تفويت هذه اللحظات دون توثيق لشعوري فيها، شعوري الذي كان خاملًا في الأسابيع الماضية وكأنما استيقظ الآن، في البداية أردت كتابة خاطرة قصيرة في دفتري، لكنني فكرت ولماذا لا تكون تدوينة جديدة سعيدة؟

الحمدلله حمدًا كثيرًا، الحمدلله على نعمه الكثيرة، على الشمس التي تأتي محملة بالدفء والخير والحب، على عائلة محبة طيبة، وبيت آمن في كل فصول العام. شكرًا للشمس، شكرًا للدفء، وشكرًا للكتابة💛.

Sun-Combing-Hair-Flat-Illustration-iPhone-5-Wallpaper

8 أفكار على ”ذات نهار مشمس🌞

  1. أتذكر البارحة جيداً و سعادتك بالشمس المشرقة لأنك شاركتني هذا و أنا ممتنة❤️

    وصفك لليوم و كأنه يوم العيد 😛🎊
    دمتِ ببهجة دائماً يا رب 🌸

    Liked by 1 person

  2. تنبيه: روابط:😫 😩🙂😀 – صفحات صغيرة

  3. Esraa Bsharat

    فعلا حمد لله على نعمة الشمس لأنها تعطي طاقة ونشاط للقيام ل أشياء محببة القلب
    بس يكون الجو عنا مشمس وحلو بضل بالبرندا أغلب اليوم

    Liked by 1 person

  4. تنبيه: ثرثرة (12) – نواريات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s