ثرثرة (7) : في وداع الصيف

5969982985455381906

البارحة بعد انتهائي من غسل الأطباق، أعددت كأس الشاي اللذيذ لي ولأمي، وانطلقت لأجلس في الخارج كعادتي في هذا الوقت من اليوم. رحت أتأمل كيف أن هذا الوقت منذ فترة قصيرة فقط لم يكن بهذا الهدوء، بل كان يعني فراغ المنزل من قاطنيه وخروجهم جميعًا للجلوس في الخارج، الأرجوحة مزدحمة، والكراسي متحلقة معها، صراخ الأطفال يملأ المكان، وحوارات عديدة هنا وهناك. لم يكن الأمر يقتصر على كأس الشاي، والذي في هذه الحالة يصبح إبريقًا كبيرًا، بل يصحبه شيء من المكسرات، أو بعض الحلويات الجاهزة أو التي أعدتها زوجات أخوتي مشكورات، أو بعض الفاكهة الصيفية الملونة.

وربما قرر أخوتي اللعب بالكرة، مما يعني مباراة جديدة، أقوم بها بدور الحكم ويقوم الأطفال بالتشجيع كلٌ متمنيًا انتصار والده في هذه المعركة الملحمية، والتي تتخللها العديد من المواقف الطريفة وربما الإصابات، وتنتهي غالبًا بضياع الكرة، أو كسر مصباح الإنارة، أو إناء زهور، وفي المرة الأخيرة كان تساقط العنب من الدالية التي تعتلي رؤوسنا، وبالطبع بإدعاء كلٍّ منهم أنه الفائز، وأن الآخرين استعملوا الغش كثيرًا.

الآن بدأ النهار يقصر أكثر فأكثر، والغروب يحل سريعًا، تنخفض درجات الحرارة كثيرًا مساءً، وأصبح الأمر مقتصرًا على الجلسات العصريّة. بالطبع لا يعني هذا أن الوضع الآن حزين، هو فقط مختلف، وهادئ، ولكل منها ميزاته التي أحب. لكن يبقى الصيف فصلي المفضل، وفي وداعه أكتب اليوم هذه الثرثرة.

61327970_2344995942424215_2121363198798987264_n

بداية من الأمور التي أحمد الله عليها أن الحساسية التي تشتد عليّ في فصول الصيف، لم تؤثر فيّ هذا الموسم، في الحقيقة لا أعلم هل هذا لأن هذا الصيف عمومًا لم يكن بتلك الحرارة الكبيرة وموجات الحر المعتادة، أم أن العلاج قد أظهر نجاعته، صحيح أنني كنت أشعر أحيانًا بالإعياء أو الصداع، لكن عمومًا سعيدة جدًا لأنني كنت قادرة على ممارسة جميع نشاطاتي على ما يرام، ولم تزرني الحساسية الصعبة سوى في الأسبوع الأخير من آب. فالحمدلله حمدًا كثيرًا وكل الشكر لمن ساعدني في تخطي هذا الأمر.

8dede87759cfb90fc91feb82d2a92343

بالمجمل كان صيفي مزدحمًا جدًا، فقد قرر أخوتي -لأسباب متفرقة- الاستقرار هنا، وكان منزلنا بطوابقه يقطنه 3 منهم مع عائلاتهم، حتى أنني قلت لأخي الأكبر لماذا لا تأتي لتسكن معنا أيضًا ليلتم الشمل تمامًا😋 كان الأمر غريبًا بعض الشيء، خصوصًا بالنسبة لي وأخي الأصغر، فالأمر كما لو أننا عدنا للحياة سويًا بعد ما يقارب ال10 سنوات من زواجهم، خصيصًا وأنهم تزوجوا ونحن لا زلنا في المدراس، ولم يطل مكوثنا معهم. كنت أشعر بالسعادة حين نذهب إلى صلاة الجمعة وندخل المنزل أسرة واحدة كبيرة. بالطبع هذا الاجتماع كان يسبب الإزعاج أحيانًا، خصيصًا مع آرائهم ومعتقداتهم المختلفة، والحلول المتباعدة للمشكلة الواحدة، وأشكر أمي وأبي على صبرهم على كل ذاك😅 مع علمي بسعادتهم بتواجدهم حولهم💕.

مناسبات وحوادث كثيرة حصلت هذا الصيف، عودة المغتربين من السفر، نجاحات دراسية، أعياد ميلاد كثيرة، حفلات وزيارات اجتماعية، أيام ذي الحجة ثم العيد المبارك بكل طقوسه، وغيرها المزيد. وبالنسبة لإقامتي عند أقاربي في إربد، فكانت مختلفة هذا الصيف، فكان متفرقة على عدة زيارات كل منها لا يتعدى ال3 أيام، وفي الحقيقة كان هذا جميلًا فقد استطعت رؤيتهم كل فترة، لكن دون إطالة تخرجني عن سير أيامي ونشاطاتي. كما وأسعدتني بنات خالتي بالزيارة والإقامة عندنا لمدة أسبوع تقريبًا، صحيح أن ازدحام المنزل ازداد😋 وكنا نتنقل بالنوم بين الغرف والطوابق المختلفة، لكنني كنت سعيدة لأنه ذكرني بأيام الصغر حين كنا نحتشد في بيت جدي ونضع المراتب متجاورة للنوم على الأرض. وفي الحقيقة أنا فخورة جدًا بنفسي لأنني في الماضي كنت أتضايق من الازدحام و”العجقة”، والآن حالي مختلف وأتقبل ذلك ببساطة وأحيانًا بسعادة :)

96d37559a7364ad32d35d49c0fa4a996

وبالحديث عن إنجازي اليومي في الصيف، فكان مميزًا، حيث أنني بعد انقضاء شهر رمضان قمت بوضع خطة بسيطة لتمكنني من الاستمتاع بالصيف أكثر واستغلال أيامه، ويتخللها جدول يومي اعتمادًا على ما رأيته من سير أيامي، وكان من أكثر الجداول التي أستطيع الالتزام بها؛ لأنه يشمل أوقات العمل والترفيه، والأشغال الخاصة، ومساعدة الأهل والجلوس معهم، وكل هذا بمرونة ودون تقييد طبعًا، والنهار الطويل يساعد في ذلك. سعيدة لأنني تمكنت من إنجاز العديد من الأمور التي خططت لها، وتحقيق بعض أهدافي. بالطبع لم يكن الأمر مثاليًا، ففي آب مثلًا حدث الكثير، لذلك قررت أن أقلل المهام وأؤجل الكبيرة منها، مع الاحتفاظ بالأساسيات.

خلال الصيف حلّ عيد مولدي، وفي السنوات الأخيرة، بات عيد مولدي يشكل شيئًا جميلًا؛ لأنه يأتي في الصيف ويجتمع الجميع مع الأطفال، ويبدأ اللعب والمفاجآت والهدايا الصغيرة. في الحقيقة أنا لا أأبه كثيرًا بمناسبة كذلك، لكن هذا الاجتماع يسعد له قلبي❤ بالنسبة لهذا العام فكان الأمر مختلفًا بعض الشيء، فقد أحتفلتُ بصحبة ابنة أخي الغالية التي أتمت عامًا واحدًا، بعد أن رزقنا الله بها بعد عيد مولدي الماضي بيومين، فكان الاحتفال في بيت أخي الذي أحبه وأحب كل زيارة نقوم بها إليه، وغلب عليه الطابع الهادئ، حينها قلت أن هذا الاحتفال الصغير يناسب عامي الذي مضى، فتقريبًا كان هادئًا مطمئنًا دون أحداث كبيرة. أما بالنسبة للهدايا، فالحمدلله أن تفهّم أخوتي مع الزمن أنني لا أهتم كثيرًا بتلك الهدايا التي يتكلفون أحيانًا بإحضارها، وربما لا أستفيد منها كثيرًا لاحقًا. فبالنسبة لي أحب الهدايا البسيطة، أو تلك التي أحتاجها حقًا، وهذا موضوع آخر أحب الحديث به يومًا، لكن وصلتني هذا العام هدايا لطيفة، (في الحقيقة هو تصادف إحضارها مع عيد مولدي وأحببت اعتبارها كذلك)، كعلبة  البسكويت بالشوكلاتة التي تُركت على مكتبي، وكانت مفاجأة لذيذة 😍 أو هذه اللعبة التي مهما كبرت أبقى أحبها😁.

inCollage_20190925_183002545

😁لوحة مهداة من ابنة أخي

حمدًا لله على الصيف، بشمسه المشرقة، وألوانه المبهجة، بانشغالاته وازدحامه، بنهاره الطويل وليله الساحر، بلقيا العائلة والأحبة والأصدقاء، بمناسبته السعيدة، ونشاطاته المميزة. حمدًا لله على الحب الذي يتجدد في قلبي كل عام لهذا الفصل وهذه الحياة. شكرًا لكل من كان جزءًا من صيفي، و لكل من ساهم في صنع سعادتي فيه، قريبًا كان أم بعيدًا، عرفني أم لم يعرف. شكرًا لتدويناتكم الصيفية المبهجة، ومشاركاتكم العذبة.

سأبقى أشتاق للصيف، وأحن لنسمات الهواء العليلة في لياليه، لكنني لن أبقى بانتظاره لأسعد، بل سأحاول –هذا العام أيضًا- أن أتكيف مع جمع الفصول، أن أتقبل كل منها على ما هو عليه، والاحتفاء بميزاته، وعيش لحظاته بما تستحق. والحمدلله على كل يوم نُهدى فيه فرصة أخرى للحياة.

iso-republic-yellow-flowers-grapes-rustic-table.jpg

توصيات

توصية اليوم من مجتمع التدوين الجميل، ومدونة المميزة العنود الزهراني “مترين في متر“. أكتشفت مدونة العنود من خلال ترجمتها لأحد المقالات التي يُنصح بها. وفي غرفة العنود (كما تحب تسميتها) ستجد العديد من هذه المقالات، وبعض الدراسات، تعرفك على كتب وشخصيات مغمورة، وقصص ربما لم تسمع بها مسبقًا، ولا  تنسى أن توثق كل ذلك بالمصادر وتضع الحواشي والاقتباسات. أخبرتها مرة أنني خلال قراءتي تدويناتها لا أفكر في محتوى التدوينة قدر تفكيري بالجهد الذي وضع بها، فشكرًا للعنود على كل ما تقدم، ولا تنسوا زيارة مدونتها.

شكرًا للتدوين، شكرًا للمدونين، شكرًا لقراء المدونات❤

خريفًا سعيدًا🍂

الإعلان

10 أفكار على ”ثرثرة (7) : في وداع الصيف

  1. غادة 🌿

    أسوء فصول السنة بسعودية هوا الصيف بسبب الحرارة المرتفعه جدا والرطوبة ف فصل الشتاء اجمل ☀️💔

    Liked by 1 person

  2. Esraa Bsharat

    أكتر شي بنبسط في لما اعرف انك تحسنتي بوضعك مع الحساسية وتأثيرك صار أقل مع الأيام

    يجعل ايامك بحلاوة الصيف اللي بتحبي💙

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s