في حب الأشياء: مفضلات💕

أحب أن أجمع أسماء/ أوصاف الأشياء التي أحبها، الأشياء التي تبعث فيَّ السعادة. لدي لوحة مثبتة على خزانتي جمعت فيها أسماء عدة أشياء أحبها مع رسم بسيط لكل منها، وخصصت ملفًا إلكترونيًا احتفظت به بأسماء مفضلاتي من المواد والكتب وغيرها، وهذه المدونة تعج بالكثير مما أحب على اختلاف أنواعها.

واليوم أود الحديث عن بعض الأمور التي أفضلها كذلك، ليست أشياء مادية بل هي في غالبها أعمال؛ لا أعلم ربما لأني أحب أن أخبر الجميع عنها وأخبرهم كم أحبها وما هي الأمور التي تعجبني بشأنها، أو ربما لأرد لها بذلك بعض جميل إسعادي، وتعبيرًا عن امتنناني لأصحابها.

دار الأجيال للترجمة والنشر

C6tkRC_WwAAKTtU

ربما ذكرت هذه الدار أكثر من مرة في تدويناتي، وأراها تستحق ذلك. هذه الدار والتي من أهم إصداراتها ترجمة أعمال المؤلفة الشهيرة “أغاثا كريستي” صاحبة الروايات البوليسية، وكذلك سلسلة “شارلوك هولمز”. أعتقد أنه تكفيك قراءة مقدمة الناشر في روايات أغاثا والتي عُنونت ب”لماذا هذه الطبعة؟” لتعلم لماذا أقدر عملهم جدًا، ولماذا لا أقبل قراءة أي عمل للمؤلفة بترجمة سواها، ولماذا تشعر أحيانًا عند قراءتك لبعض أعمالها بوجود خطأ أو نقص في القصة وأن ما بيديك ليس رواية لها!

قد يبدو الأمر للبعض غير مهمًا لكن الترجمة تلعب دورًا بارزًا أثناء القراءة، وخصيصًا في رواية مليئة بالغموض والأوصاف والتفاصيل وتحتاج منك ربط أجزائها كأعمال أغاثا كريستي. مثال بسيط: في إحدى القصص تصف المؤلفة شَعر إحداهن، ففي ترجمة ما – والتي تعد جيدة بالنسبة لسواها- يقولون: كان شعرها رماديًا نحيفًا، أما في ترجمة الأجيال فيصفونه: أشيب خفيفًا. هل شعرت بأي اختلاف في الصورة التي تشكلت في مخيلتك لدى قراءة التعبيرين؟ وعليها قس.

على ما يبدو أن منشورات الدار متوقفة حاليًا، لكنها متوفرة للطلب كنسخ إلكترونية عبر موقع الدار.
تحديث: عادت الدار للعمل والحمدلله، وأصدر نسخًا وترجمات جديدة :)، يمكن الطلب من خلال الموقع الإلكتروني لها من أي مكان في العالم.

مذكرات طالب مبدع

49467986_2117874148331715_6434103329130711264_n

في إحدى المرات أثناء زيارتي المكتبة وأثناء تفقدي –كالعادة- لقسم الأطفال، وجدت كتابًا بعنوان “مذكرات طالب مبدع” وكان منه جزءان آنذاك، أخبرتني البائعة أنها كنسخة تحاكي سلسلة “مذكرات طالب“The Wimpy Kid Diary . بحثت أكثر فوجدت أنها تركية الأصل، وقامت بترجمتها مشكورة “دار المعارف للعلوم والنشر” وعلى ما يبدو هناك عدة أجزاء منها.

في الحقيقة لم أطلع على محتوى الكتب سوى بمقتطفات فقط، لكن منذ اللحظة الأولى التي رأيت فيها هذه الكتب أسرتني 😍 طريقة رسمها، الخط المستخدم للكتابة، الألوان، طريقة العرض، فعلًا شيء مبدع.

الكتب تناسب الأطفال بعمر 10 سنوات (الصف الخامس تقريبًا)، لكن لم يصل أحد من أطفال العائلة لهذا العمر بعد، والذين أستخدمهم كحجة لشراء قصص الأطفال رغم أني أريد شراءها لنفسي أولًا لشدة إعجابي بها، لكن علي ألا أتعجل ذلك 😁 .

شارات Spacetoon

qg5t6xdh3k0ws0ksok

عندما أتحدث هنا فلا أظن أنني أتحدث عن نفسي أو باسمي فقط، بل باسم الكثيرين من مواليد التسعينات الذين عاصروا قناة سبيستون كقناة الأطفال الأبرز في حياتهم.

ربما حينها لم أكن أعي وأفهم تمامًا جميع كلمات هذه الشارات التي حفظناها عن ظهر قلب، لكم عندما كبرنا أدركنا المعاني الرائعة التي كانت تنادي بها، وكم غرست فينا من القيم والمُثل السامية. هذا عدا عن الألحان اللطيفة التي كنا –وبما لا زلنا- نطرب بها.

أحب سماع الشارات من وقت لآخر بصوت المغنين الأصليين أو من يجددها منهم، وأُسمعها كذلك لأطفال الجيل الجديد. ممتنة جدًا لكل من كان له يد في إنجاز هذه الأعمال.

هنا قائمة من 3 أجزاء بمعظم شارات القناة، وبجودة عالية.

أغاني برنامج افتح يا سمسم

20181021_033236-661

أبقى في عالم الطفولة، وبرنامج الأطفال الشهير “افتح يا سمسم”، الإنتاج العربي المميز والمأخوذ من Sesame Street. لا أذكر النسخة القديمة جيدًا من طفولتي، لكن منذ سنوات قد أعيد إنتاج البرنامج بحلة جديدة، وصدر منه موسمان للآن.

لا أشاهد البرنامج لكنني حقيقة مغرمة بالأغاني التي تبث خلاله، كلماتها، نغماتها، طريقة غناءها، الرسائل التي توصلها، كلها جميلة جدًا، استمعت لها ربما عشرات المرات. وبما أنني أضع نظامًا صارمًا في البيت يقتضي بمنع جميع قنوات الأطفال الغنائية المزعجة والمؤذية 😋 فافتح يا سمسم يشكل مصدرًا رائعًا للأغاني، استمتع جدًا بغناءها مع الأطفال، ثم محاولة تذكر وتطبيق معانيها خلال المواقف الحياتية.

وكسابقاتها. شكرًا للقائمين على هذا العمل وبانتظار المزيد الرائع منه.

Vintage & Retro

Untitled-1

الآن فلننتقل قليلًا نحو الماضي، حيث عالم الVintage & Retro، لكن بداية سأطلعكم على معنى هذه الكلمات والفرق بينها –مما وجدت بالبحث-. والتي ربما كانت معروفة للمهتمين بالأزياء، أو من لديهم خبرة بالتصميم عمومًا.

Vintage: كلمة ترمز إلى القطع/التصاميم القديمة، تقريبًا ما بين 20 و100 سنة مضت، (في حال مرعلى الشيء أكثر من ال100 يصبح أنتيكة 😁).
Retro: القطع/ التصاميم المنتجة حديثًا لكنها تتبع ألوان، أنماط، طابع الأشياء القديمة.

لست من محبي الأمور القديمة جدًا كالقطع التي يجمعها الأهل في بيوتهم من تحف ومعروضات، لكن يبدو أنني أحب الكثير من أمور القرن العشرين، إن كانت قديمة فعلًا، أم منتجًة حديثًا بهذا الطابع.

الأثاث والأجهزة الكهربائية، معدات المطبخ، تصميم المنازل وطلاؤها، المذياع بحلته الرائعة، كاميرا الفلم أو الفورية، أشرطة الكاسيت، الآلة الطابعة، السيارات، بعض قطع الملابس والحقائب، الأقمشة والنقوش، الجرائد والمجلات، الرسائل، الإعلانات، الألوان، الخطوط، الأوراق، الجودة غير الممتازة للصور والفيديوهات، الأصفرار الطاغي. مغرمة أنا بكل هذه الأشياء😍.

كانت هذه جولة سريعة في بعض مفضلاتي، ومتأكدة أنه ستكون لي العودة مع المزيد. كما أحب السماع عما تحبون أيضًا :)

الإعلان

7 أفكار على ”في حب الأشياء: مفضلات💕

  1. تنبيه: عزلة عن الشبكة: النشاطات والقرارات – نواريات

  2. تنبيه: التدوين في 2019 – نواريات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s