فالزم غَرْزه

في فترة ما بعد إنهائي عامي الجامعي الأخير وتخرجي بفضل الله، قررت أن أجري بعض التغيرات في نظام حياتي، وأذكر أنني أردت نظامًا يشتمل بعضًا من جوانب حياته صلى الله عليه وسلم، فبدأت البحث في هذا الصدد. في البدابة أردت وصفًا شاملًا ما أمكن ليومه عليه السلام، لكنني لم أجد سوى مواد متفرقة عن بعض المجالات والسنن، فقررت البدء في تطبيق ما أمكن منها، واعتمدت في ذلك كتاب 1000 سنة في اليوم والليلة، ولم يأتي اختيار هذا الكتاب بعد بحث دقيق مثلًا لكن وجدته مناسبًا.

في الحقيقة وقتها لم يكن لدي منهج معين أسير عليه في تطبيق هذه السنن، وربما ملئت يومي بعدد كبير منها بغية تطبيقها، لكن على أي حال أذكر التأثير الذي أحدثه تطبيق بعضها في نفسي، ففي محاولة تغيير السلوكات والعادات أين سأجد أفضل من السنن النبوية؟ فمن ناحية أعلم أنها ستكون الأفضل والأكمل لمصدرها الإلهي، ومن ناحية أخرى أبتغي الأجر في اقتفاء أثر أعظم البشر عليه السلام.

وبعد مضي فترة من الوقت تعرفت على برنامج جميل على اليوتيوب بعنوان فاتبعوني، يقدمه الشيح الطيب “محمد السقاف” وعرض منه عدة مواسم، البرنامج ممتع وبسيط ويعرض السنن بأجمل صورة، يتناول في كل حلقة السنن الخاصة بموضوع معين. وخلال مشاهدتي له حاولت كتابة بعض هذه السنن وتطبيقها ما أمكن.

ومنذ عام تقريبًا تعرفت على كتاب اليوم النبوي لعبد الوهاب الطريري، وحينها أحسست فعلًا أنني وجدت ضالتي التي كنت أبحث عنها منذ البداية؛ حيث يتناول الكتاب الحديث عن يومه عليه السلام من استيقاظه لنومه، بشعائره التعبدية، وما بينها من أعمال قيادية واجتماعية إن كانت بين أصحابه أو في بيته مع أهله، أو خلال مداعبته للأطفال. وكم سعدت في أثناء قراءتي لهذا الكتاب والمضي في التعرف على يومه صلى الله عليه وسلم، وكل تلك المواقف واللفتات الجميلة. وأشكر القائمين على الكتاب لبحثهم المثمر وحرصهم على تخريج الأحاديث. وعمومًا الكتاب سهل وبسيط اللغة، ويعتبر مدخلًا جيدًا لمن أراد بدء القراءة في السيرة النبوية والتعرف عليها، وهو كذلك من الكتب التي ينصح أن يحتفظ بها المرء للرجوع إليها مرارًا.

ومضت الأيام كذلك وأنا أحاول حياتي بما أستطعت تطبيق السنن، وأسعد كثيرًا عند تعلمي لسنة جديدة أو اتقاني لسواها. حتى بداية هذا العام 2018 حيث قررت وضع خطة بسيطة، تقتصي بتطبيق سنة واحدة كل أسبوع، وأعتمدت لذلك كتاب إحياء345 سنة نبوية ل د. راغب السرجاني، وفكرة الكتاب تعتمد على تقسيم السنن على أيام السنة الهجرية، ثم تخصص كل يوم بسنة معينة. لكن أرتأيت أنا أن أخصص أسبوعًا (من الجمعة للجمعة) لكلٍ منها. وأحب التنويه أنه عدا الكتاب يمكنكم إيجاد المادة مكتوبة على شكل مقالات في موقع طريق الإسلام.

أستطيع القول أنني ملتزمة إلى حد ما بهذه السنن، مع تفاوت درجات تطبيقها، فأجد أن السنن المرتبطة بالأذكار تكون أسهل للتذكر، أما تلك المتعلقة بمواقف معينة فأحيانًا أنساها. وإذا ما وجدت في نفسي قصورًا في سنة هذا الأسبوع فأخصص لها أسبوعًا آخر كذلك. والحمدلله أن لم يثنني هذا القصور عن تركي للأمر، وأعود للمحاولة مجددًا. بالنسة للسنن المذكورة فبعضها أعرفها أو أطبقها أصلًا، لكن لا مانع من تجديد النية في ذلك والتركيز عليها، والبعض الآخر أطبقه لأول مرة. لن أقول أنني الآن ملتزمة بكل السنن التي مضت منذ بداية العام، لكن عمومًا تبقى هذه السُنة في خاطري ولها أثرها وذكرياتها وأحاول تطبيقها.

لا أعلم في العام القادم –إن أحيانا الله- إن كنت سأستكمل هذا النظام نفسه أو أعتمد سواه، لكن أحب القول أنني سعيدة جدًا جدًا بهذه التجربة، وبشعوري أني أمارس شيئًا يحبه الله ورسوله ويبقيني على صلة به عزوجل وبرسوله الأكرم بين طيات يومي. و”خير الأعمال أدومها وإن قل”.

أحب أن تشاركني إن كانت لك أي تجارب سابقة في هذا الموضوع وأية كتب أو مواد تنصح بها. وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى وجمعنا عند الحوض المبارك.

الإعلان

8 أفكار على ”فالزم غَرْزه

  1. الأمر بحد ذاته ممتع ويضفي على الحياة روح للتجديد، أن تؤثر على روتينك وتضيف سنة جديدة، أمر مميز ويحافظ على بهجتك وبهجة أيامك.
    فكرة مميزة.

    Liked by 1 person

  2. شكراً على الاقتراحات الغنية نوار ❤
    ذكرتِني بمجموعة على ( الواتس أب) كنت قد أنشأتها و صديقتي أيام المدرسة لزميلاتنا نقرر كل أسبوع حديث نبوي معين و نُخرج تطبيقات عملية منه ثم نعزز بهدايا بسيطة من التزمت بالسنة طيلة الأسبوع :’) ، كانت تجربة لطيفة أتمنى إعادتها

    لدي اقتراحين : كتاب رياض الصالحين ،ربما هو ليس كتاب سيرة لكن تقسيم الأبواب لطيف جداً و سرد الأحاديث دون تعليق عليها يمكنك من التفكير بما قاله عليه و العيش مع كلامه .
    برنامج ملهم العالم inspiration على اليوتيوب لطيف كذلك

    Liked by 2 people

    1. الشكر الموصول لك تسنيم🌸
      ما شاء الله فكرة جميلة، أدام الله صحبتك الصالحة💛
      صحيح صدقتِ كتاب رياض الصالحين من المراجع المهمة، طبقت هذه الفكرة في بعض الرمضانات

      شكرًا لمشاركتك ولاقتراحاتك❤

      إعجاب

  3. مرحبا ..
    لم أعد خالية الوِفاض من هذه التدوينة أبدًا ..
    ابتداءًا بالفكرة الأولى وحتى التعليقات الثريّة 💗
    كل ماتعلّمنا سنّة أو خُلق نبوي ، ازددنا محبّة وامتثال .. حاولنا التأسّي والاقتداء ولو بشقّ الأنفس
    أحب كلام أنس -رضي الله عنه -لما عرفوا ان النبي -صلى الله عليه وسلم -يحب الدبّاء ” القرع ” أصبحوا يتسابقون عليها في الصحفة ، لمحبّة الرسول لها أحبّوها ♥️

    اختم بـ :
    فتشبّهوا إن لم تكونوا مثلهم
    أن التشبه بالكرام فلاحُ

    ——–
    على الهامش :
    اشتقت لك 💗💗

    Liked by 1 person

    1. نوّرت المدونة💫
      شكرًا جدًا لمرورك وإضافتك
      جعلنا الله وإياكم من أتباع الهادي عليه السلام :)

      تشتاق لك الجنة، ونحن بالأكثر ؛)

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s