تطبيقات وخدمات : Google Photos

عودة جديدة مع ثيم جديد 😉
في بداية هذه التدوينة أوجه تحياتي إلى الصديقة تسنيم والتي قد بدأت مؤخرًا مدونتها الجديدة اللطيفة، إن كنتِ تقرأين كلماتي هذه فمبارك لكِ هذا المجهود وأتمنى أن تكون فاتحة خير لك مع دوام الاستمرار والإبداع، مع شوقي لجديد تدويناتك.

اليوم أتيت لأحدثكم عن خدمة إلكترونية بدأت في استعمالها مؤخرًا، وهي إحدى الخدمات التي تقدمها شركة Google، على ما يبدو أن ذكر خدماتهم بات يكثر في مدوناتي؛ كحديثي عن Google Keep برنامج الملاحظات الأنيق أو ربما التطبيق الأروع بالنسبة لي:D  وكذلك Google Books متجر وقارئ الكتب. لا شك أن أمورًا كثيرة تميز منتجات Google وأهمها جودة الأداء والتصميم لكن أكثر ما يسعدني ويدفعني لاستعمالها أنها جميعًا تعمل تحت منظومة واحدة، ولا تحتاج سوى حسابًا واحدًا للولوج إليها ومن أي جهاز وفي أي مكان في العالم، مع ضمان الأمان نسبيًا. وحديث اليوم هو عن خدمة لا تقل روعة عن شقيقاتها وهي Google Photos.

أنا بطبعي شخصٌ يحب الاحتفاظ بالصور والكثير منها كذلك، ربما لا أصور إلا ما ندر، ولا أعبأ كثيرًا بطلب صوري من الآخرين، لكن عدا عن الصور الشخصية فهناك الآلاف من هذه الصور التي تحتشد في ملفاتي-ولا أقول ذلك بأي فخر-😅، صور متنوعة لمشاهد طبيعية ويومية، حيوانات ومنازل وأدوات وغيرها، صور يشبه بعضها ما أرفِقه في تدويناتي، وبعضها الآخر اقتباسات، وتصاميم، ولوحات فنية، وشخصيات كرتونية وهلم جرًا.

لكن بعد البدء في نمط الحياة المعتمد على التبسيط وتقليل المتاع شمّل هذا القرار كذلك المقتنيات الإلكترونية بالطبع، فعمدت إلى تقليص عدد الصور إلى عدد أخاله إنجازًا الآن نسبة إلى ما كان عليه، بالإضافة إلى رفع المطالب للصور التي سوف احتفظ بها لاحقًا. على العموم هذه قصة أخرى، لكن، كانت لا تزال هناك بعض المشاكل التي أواجهها، فأغلب ألبومات الصور تتواجد في هاتفي ونسخة أخرى منها في حاسوبي، وهناك صور أحفظها أثناء تصفحي من هذا وأخرى أثناء تصفحي من ذاك، لذلك كان لازمًا عليّ أن أحرص دومًا على نقل الصور بين الجهازين والتأكد من مطابقة الصور في الألبومات فيهما، ليست أمرًا متعبًا عمومًا وهناك بعض البرامج المساهمة في عملية النقل، لكن تكمن الصعوبة في المتابعة المستمرة خصوصًا لشخص يهتم بتقسيم هذه الصور وترتيبها.

مشكلة أخرى تبرز في حال حدوث عطب ما في الأجهزة (أو مثلًا ضياع إحداها 😋) ورغم وجود نسخة احتياطية لدي بلا شك، لكن بعض الصور الأخيرة (بعد آخر عملية نقل) سوف تذهب بلا عودة للأسف. أما الأمر الأخير فكان مظهرالهاتف بهذا العدد غير القليل من الألبومات والذي كان يشكل مصدر إزعاج لي.

مع هاتف جديد نظيف، قررت قبل أي عملية نقل أن أقلص عدد الملفات التي سأنقلها أصلًا، فمثلًا عدد كبير من الصوتيات والفيديوهات أصبح موجودًا على الشبكة ويمكن الوصول له بسهولة، خصيصًا مع تواجد الإنترنت غالبًا وسرعته العالية. أما بالنسبة للصورفقررت الإطلاع على هذه الخدمة وتجربتها.

Google-Photos

خدمة Google  Photos تعتمد بشكل أساسي على تقنية التخزين السحابي الCloud، لكنها تختلف عن الGoogle Drive في كونها مخصصة للصور والفيدوهات فقط، وهذا ما يجعلها ذات ميزات وخدمات عدة مخصصة لهذه الملفات المرئية.  ويجدر بالذكر أن وجود هذه الخدمة جاء بديلًا كذلك عن خدمة Picasa المشابهة لها.

جودة الصور

يمكنك رفع عدد لا نهائي من الصور في حال اخترت الجودة العالية، والتي هي ليست بالقليلة (16MP للصور و1080p للفيديوهات) وهذه الجودة ممتازة للصور الشخصية وما شابه، أما إذا كنت تستخدم الكاميرات الاحترافية وتفضل رفع الصور بجودتها الأصلية فيمكنك ذلك لكنه سيكلفك بعض مساحة من الDrive  (15GB ويمكن شراء المزيد).

كيفية حفظ الصور على Google Photos

من الحاسوب:
يمكنك ذلك من خلال زيارة الموقع الرسمي للخدمة، ثم رفع الملفات ببساطة إلى السحابة، أو بإمكانك استخدام أداة Back Up & sync التي تقوم بالاحتفاظ بنسخة احتياطية من الصور تلقائيًا من جهازك أو جهاز Mac وكذلك بطاقات SD والكاميرات التي تم توصيلها. (لم أستخدمها شخصيًا).

من الأجهزة الذكية:

من خلال الأجهزة الذكية فيُحمل التطبيق على نظام Android  أو iOS، والتطبيق يوفر خدمة مزامنة أتوماتيكية لملفات الكاميرا والمجلدات الأخرى، إن كنت مثلي، لا تريد استعمال هذه الخدمة لحفظ الصور الشخصية وصور العائلة وما شابه، فعليك إطفاء عملية المزامنة التلقائية والاختيار بنفسك الملفات التي تريد رفعها، هذا وستبقى ملفات الكاميرا تظهر في التطبيق لكن كعرض فقط وليس كملفات محملة.

من المتصفحات

أثناء التصفح من الهاتف فعوضًا عن حفظي للملفات على ذاكرة الجهاز اختار خيار الحفظ مباشرة على Google Photos. أما من خلال الحاسوب فقد وجدت إضافة “Extension” جميلة لمتصفح Google Chrome يمكنها أفادتي بهذا الشأن (حسنًا أنا من المتحيزين للFirefox لكن يبدو أن هذه الإضافة لم تتوفر هناك بعد 😁). ولاستخدام هذه الإضافة عليك بالطبع تسجيل دخولك للمتصفح وللPhotos ثم ما عليك عند التصفح سوى اختيار الحفظ على السحابة عوضًا عن القرص الصلب، وتزداد الإضافة جمالًا عند علمك أن بإمكانك اختيار ألبومات معينة لحفظ الصور بها ولا حاجة للعودة مرة أخرى للسحابة وإعادة تقسيم الصور. (توثفت الإضافة عن العمل).

ميزات خدمة Google Photos

كأي برنامج إدارة صور هناك الخدمات الأساسية: بداية بعرض الصور وعرض الشرائح، وال Thumbnails التي تعرض بشكل جميل في هذه الخدمة؛ فالصور ليست مستطيلة أو مربعة بحجم متساوٍ، وإنما على شكل شبكة مما يتيح لك رؤية الصور كاملة من الخارج. وأيضًا هناك الألبومات، وتعديل الصور من خلال القص، الالتفات ونحوها، أو بإضافة التأثيرات والإطارات وغيرها.

بما أن هذا التخزين سحابي فبلا شك يمكنك مشاركة هذه الصور مع الأخرين، إما من خلال رابط معين أو صنع ألبوم مشترك مع حساب آخر.

“المساعد” في جوجل يقدم خدمات مختلفة، ففي حال تفعيلك لتقنية “التعرف على الوجوه” سيتعرف التطبيق تلقائيًا على هذه الوجوه ويقدم لك مجموعة من الخدمات كعمل فيديو قصير يوضح مراحل نمو الطفل، وآخر لصورك مع والدتك أو حيوانك الأليف وهكذا.. ،ولا أنسى ذكر وجود خدمات الصور المتحركة Animation، والصور المجمعة College.

البحث في هذه الخدمة –كما هو الحال في معظم خدمات Google- رائع جدًا ومخصص، فبإمكانك البحث عن أماكن معينة بكتابة اسم مدينة مثلًا، أو يمكنك تجربة كتابة أي كلمة (قمر، حصان، هاتف..) وستظهر لك نتائج تحوي هذه الأشياء.

 

أمور أتمنى إضافتها لهذه الخدمة

على الرغم من روعة هذه الخدمة لكن هذه نقاط بسيطة أحب –شخصيًا- تغييرها في التطبيق لزيادة كفاءته:

  • عدم إمكانية حذف الصور كليًا من السحابة في حال حذفها من الألبوم، فقط يمكن عمل إزالة لها، وهذا أمر يصعّب عملية الحذف حين تواجد عدد كبير من الصور
  • في حال إطفاء المزامنة التلقائية لملفات الكاميرا فلا يمكن تفعليها للمجلدات الأخرى فقط.
  • من الأمور الرائعة التي يوفرها التطبيق هو حذف الصور من ذاكرة الجهاز في حال تحميلها للسحابة، لكن أيضًا هذه الخدمة موفرة لملفات الكاميرا فقط.
  • الحد الأقصى للصور في الألبوم هو 2000 صورة (حسنًا ربما يكون هذا أفضل بالنسبة لي حتى لا أتهور في جمع الصور أكثر😋).

كانت هذه تدوينة طويلة بعض الشيء، لكن أعتقد خدمة كهذه تستحق هذا، بالطبع يمكنك استخدام DropBox  أو iCloud وخدمات التخزين الأخرى، لكن بالنسبة للصور وجدت هذه الأجمل. وللمزيد من المعلومات والاستفسارات يمكنكم الإطلاع على مركزالمساعدة والقناة الرسمية للخدمة وكذلك هذه المقالة.

أتمنى أنني قد قدمت بعض الاستفادة اليوم، نلقاكم في تدوينة أخرى 😉

الإعلانات

7 أفكار على ”تطبيقات وخدمات : Google Photos

  1. تنبيه: تطبيقات وخدمات: الربط بين الهاتف والحاسوب (2) – نواريات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s