رحلتي إلى ديار الأحبة (1)

عودة بعد بعض الانقطاع عن التدوين؛ والذي كان بسبب خروجي في رحلة لزيارة الأقارب لمدة 20 يوم تقريباً (6-26 شباط)، وهذه الرحلة ستكون محور الحديث لتدوينة هذا اليوم، آملة لكم الاستفادة والاستمتاع ;)

*ملاحظة قبل البدأ: آثرت تقسيم الحديث إلى فقرات، كل منها يتناول جانباً معيناً من الرحلة، عوضاً عن ذكر التسلسل الزمني بالأيام لها.

الوجهة

pin-map

وجهتي في الرحلة قرية وادعة، هي أحد القرى الأردنية الواقعة في محافظة “إربد” إحدى المحافظات الأثنتي عشر المكونة للمملكة، والتي تقع في أقصى الشمال منها، وقريتنا الجميلة هذه تدعى “حوفا الوسطية“، وتبعد عن العاصمة عمان (مكان إقامتي) حوالي 90 كم، بمعدل ساعة وربع تقريباً قيادة بالسيارة.

تمتاز “حوفا” بمساحات الأراضي الزراعية الشاسعة فيها، وتشتهر خصيصاً بأشجار اللوز التي تنبت قبل غيرها في المناطق الأخرى، وأشجار الزيتون التي تنتج زيتاً لا مثيل له، ومن أهم معالمها “معصرة حوفا الوسطية” لعصر الزيتون من أقدم معاصر المنطقة، والتي تحمل مكانة خاصة في قلبي <3

أغلب سكان المنطقة هم من العوائل الأصلية فيها، وهم يمتازون بالاجتماعية عموماً، وبكرم الضيافة، وحب التعاون، وهم من المتمسكين بالعادات والأعراف لكن بدرجات متفاوتة. ومع التطور والعولمة بدأت مظاهر الحياة الريفية تتناقص إجمالاً في القرية، لكن لحسن الحظ لا يزال هناك البعض منها في عدد من البيوت، مثل الزراعة المنزلية، تربية المواشي والدواجن، صناعة الخبز، إنتاج الألبان والأجبان، وغيرها مما شابه. أما بالنسبة للخدمات، فالمنطقة إجمالاً مخدومة، وبها أغلب ما يلزم، وفي حال عدم توافر شيء معين فيمكن التوجه للقرى المجاورة، وبكل سرور تتوفر بها خدمة الأنترنت :D

أكثر ما أحب هناك إمكانية الخروج من المنزل والتجول بحرية، ثم الذهاب لزيارة الاقارب أو التمتع بأحد المساحات الخضراء الممتدة، أو فقط للمسير :) وهذا ما يمنحه تقارب منازل الأقارب ووجود مساحات خالية فيما بينها، الأمر الذي لا يتم بنفس السهولة في زحام المدن. أما ما لا أحب، فإن القرى توفر بيئة خصبة لانتشار الأحاديث والأخبار وتناقلها بين الناس، وربما الحرص على تقصيها ونشرها، وأحياناً التنافس على سرعة إعلامها :P وهذا النوع من اللغو والحديث قد يسبب تدخلاً في خصوصيات الآخرين أو مضايقتهم، أو يخلق سوء فهم في بعض الحالات. كلما طرأ على بالي هذا الموضوع تذكرت قرية “سانتي ماري ميد” الخيالية المذكورة في روايات أغاثا كريستي، والتي تدور فيها أحداث قضايا بطلتها الشهيرة “مس ماربل“، وفيها تروي بالتفاصيل كيف يتم تناقل أخبار الجميع في هذه القرية الصغيرة، بين الخادمات وبائع السمك والعجائر العانسات، وكيف يمكن للأخبار أن تصلك حتى وأنت جالس في بيتك! بكل حال هذا ما يمكن محققتنا من الوصول للحل نهاية :P بالعودة للموضوع فبالتأكيد هو منتشر في كل مكان حتى في المدن وبيئات العمل المختلفة، لكنه يحمل طابعاً خاصاً في القرى، وأعتقد أن ظهور وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة الناس أخبارهم عليها لم يزيد الموضوع إلا سوءاً! حسناً دعوكم مما لا أحب، فهذه القرية الصغيرة لها المكانة الكبيرة في قلبي، فحتى وإن قمت بالسخط عليها لبعض الوقت وقررت عدم الذهاب:P  لكن لن ألبث إلا أن أعود مجدداً لاستمتع بوقتي هناك ;)

رغم يقيني الدائم أن صور القرية وخصيصاً صور الطبيعية فيها ليس بإمكانها إبراز الجمال الحقيقي للمنطقة، وربما بدت عادية بها، لكنني قد قمت بتجميع بعض الصور من عندي وأخوتي لأريكم إياها، وأشارككم بها في نهاية هذه التدوينة :)

للاستزادة أكثر عن القرية يمكنكم الاطلاع على هذا الفيديو من إعداد قناة اليرموك الفضائية، والذي تناول قرية حوفا الوسطية ضمن برنامج “قرية وحكاية”.

سبب الزيارة

636127021130024767-503510533_8-weeks-why

تقطن الغالبية العظمى من أقاربي من جهة الوالد والوالدة كالأجداد والأخوال والأعمام في هذه القرية، فلا بد لنا بطبيعة الحال من زيارتها باستمرار لأداء واجبات صلة الرحم، أو المشاركة  في المناسبات المختلفة من أعياد وأفراح وأتراح. في المجمل ليست زيارات كثيرة جداً، وتكون بالغالب لبعض ساعات فقط أو يومين بالأكثر. أما رحلتي الطويلة هذه فهي بمثابة التقليد السنوي، فمنذ الصغر اعتدنا الذهاب مع أمي إلى “حوفا” كل عام لقضاء أسبوع أو أكثر هناك، خلال إجازة الصيف أو الشتاء، ومع مرور الوقت أصبحت أذهب لوحدي وأقيم لدى الأقارب. (وربما لمحت قليلاً لرحلتي العام الفائت).

تعني لي هذه الرحلة كثيراً، حيث أحظى برؤية الأقارب وزيارتهم، وكذلك مشاركتهم حياتهم اليومية والإطلاع عليها عن قرب أكثر، وبالطبع الراحة قليلاً من اكتظاظ المدن ومبانيها الاسمنيتة، والاستمتاع ببعض الخضرة :) وبالنسبة لوقت الزيارة هذا العام فقد كان هناك خلاف بين المجيء في شهر (مارس-أبريل)  لقدوم فصل الربيع والجو الدافئ، أو خلال الوقت الحالي والذي كان الأنسب، نظراً لأن الدراسة الجامعية لم تبدأ بشكل فعلي بعد وقبل زحمة الامتحانات والدراسة وغيرها.

الأمتعة

63258-845211-3

لتجهيز أمتعتي قمت بالاستفادة من الفيدوهات والتدوينات التي تتحدث عن تجهيز حقيبة السفر والتي يمكن أن تجدوها بكثرة في الشبكة، وقد كانت فرصة جيدة لتطبيق هذه النصائح :) للأسف لم أستطع إيجاد حقيبة ذات حجم مناسب لاصطحابها، والحقيبة الصغيرة لن تكفي نظراً لكثرة الملابس في الشتاء وثقلها نسبياً، لذلك اصطحب حقيبتين.

في البداية قمت بانتقاء ملابس مناسبة للجو وتقلباته المحتملة، وحرصت أن اصطحب عدة قطع تتناسب مع بعضها، وتقدير إذا ما كان هناك مناسبات تحتاج لباساً خاصاً. هذا العام لم تكن انتقائاتي عشوائية كما سبق، أو أن أصطحب بعض القطع الفردية التي تعجبني وفقط، وكذلك الأمر بالنسبة للأحذية، فاختيار حذائين بألوان حيادية كان الأفضل، ونتيجة لذلك قمت باستخدام جميع ما حزمت معي، ولم تكن هناك أي أغراض زائدة لم استعملها :)

قمت بتوضيب أغلب الملابس بطريقة اللف؛ والتي رأيتها الأنسب لتوفير المساحة، ما عدا بعض الملابس الثقيلة جداً كالبيجامات الشتوية. وأيضاً استخدمت أكياس خاصة لوضع الإكسسورات، المنتجات الصحية، الإلكترونيات، وبالطبع الكتب والقرطاسية:D  ومن الأمور الجميلة أنني وبعد عودتي إلى المنزل كانت عملية إخراج ما في الحقائب وإعادة ترتيبها سهلة جداً وأنجزتها سريعاً، على عكس بعض المرات التي تبقى فيها الحقائب لأكثر من يوم في موضعها؛ متثاقلة عملية إفراغها.

وبالطبع لا أنسى أهمية الكتابة، فقد قمت قبل ذهابي بكتابة ما أحتاجه في دفتري خشية نسياني له عند حزم الأمتعة، وكذلك ما قام آخرون بتوصيتي لجلبه، ثم أضفت لها جميع ما حزمت معي مقسمة ذلك إلى مجموعات. وعند التوضيب لرحلة العودة أخرجت هذه القائمة وتفقدت كل شيء، مضيفة بعض الأغراض التي اصطحبتها من هناك.

ونهاية أريد إضافة قيامي بأمر بسيط، وهو وضع أغراضي المهمة والمعرضة للإتلاف أو الكسر في خزانة ذات قفل، وذلك خشية من اعتداء أطفال العائلة عليها :D

يبدو أنني أطلت الحديث في هذا الجزء، نهايةَ هذه بعض المصادر لترتيب الحقيبة: تدوينة نوال القصير، وفيديو في قناة هيفاء بسيسو.

وإلى هنا أنهي الجزء الأول من رحلتي، وانتظروا الجزء القادم لنكمل معاً ;)

اترتكم الآن مع الصور (اضغط على الصورة لتكبيرها)

الإعلان

20 فكرة على ”رحلتي إلى ديار الأحبة (1)

  1. ربما تزامن وقت رحلتك مع رحلتي كذالك
    أنا أيضا ذهبت لزيارة جدتي و قضيت عشرون يوما في القرية بعد إنقطاع عن هذه العادة لسنوات , كانت فرصة للتفكير في الكثير من الأمور المعلقة ,كنت أجلس لساعات في الأراضي الخضراء أسمح للهواء النقي أن ينعش عقلي مستمتعة بالهدوء و صوت الطبيعة
    شكرا لك لأنك شاركتي معنا تجربتك غاية في الجمال

    Liked by 3 people

    1. لقد ادهشتني جداً، هههه أحببت هذه المصادفة، في القرية وعند الاقارب وايضاً نفس المدة😀
      نعم هي فرصة جيدة للتفكير والاسترخاء :) أتمنى انك استمتعتي😉

      Liked by 1 person

  2. تنبيه: رحلتي إلى ديار الأحبة (2) – نواريات

  3. تنبيه: رحلتي إلى ديار الأحبة (3) – نواريات

  4. ما اجملها ..احسست بالروح المنطلقة والمتجهزة لخوض اي مغامرة ..
    كنا ونحن صغار نذهب الى شرق عمان حيث يقطن خال امي وهناك تبدأ سلسلة المغامرات ..وفعلا كم أحن لتلك الأيام .
    نستيقظ في الصباح الباكر ونفكر في خطط لتمضية اليوم بشكل مختلف ..
    ونلعب حتى نرتمي على الفراش بعد العشاء مباشرة ..
    وكم احزن فعلا لمن لم يعش بين أحضان الطبيعة يوما …

    احببت حوفا واتمنى زيارتها معك نوارتنا الجميلة ..
    وكان تسلسلك عذبا وجميلاااا
    دمت بحب وود 😍😘💙💙💙💙💙💙💙

    Liked by 1 person

    1. استمتعت جداً بقراءة تعليقك ونبذتك المختصرة عن رحلات الصغر🌸 أتمنى زيارتها معك كذلك ^^
      شكراً على الاطراءات وشكراً لمرورك :)

      إعجاب

  5. تنبيه: أنا من جديد – نواريات

  6. تنبيه: استراحة الطريق – نواريات

  7. تنبيه: وهكذا تمضي أيامي – نواريات

  8. تنبيه: وحدة! – نواريات

  9. تنبيه: في سطور – نواريات

  10. تنبيه: بعضٌ من حب💕 – نواريات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s