ترويقة

@MyPic (19)

كنت متيقنة أنني في أحد الأيام سأكتب تدوينةُ حول هذا الموضوع، كيف لا وهذا الشيء هو من أحب وأفضل الأشياء لدي، وجزء أساسي من شخصيتي. إنه “الشاي” مشروبي السحري.

أحب الشاي كثيراً، ولا يمر يومٌ تقريباً دون أن أشربه، ربما شربته مع وجبة الإفطار كعادة الكثيرين، لكن وقتي المميز معه هو في ذلك الوقت المخصص من اليوم لشرب الشاي، وعادة ما يكون قبيل أو بعد المغرب. بالنسبة لي أحب الشاي الأحمر، وأفضله مضافاً إليه النعنع أو الليمون، ولا أمانع في تجربة أنواع جديدة مختلفة.

ربما بدا لك الموضوع بلا قيمة بعض الشيء، لكنه لا يبدو لي – أنا محبة التفاصيل- كذلك، ولا اعتبر أنني فقط أتناول كأساً من شراب ساخن أحمر اللون، فخلف هذه العادة طقوس وتفاصيل كثيرة، والتي من شأنها أن تسعدني أو تغير حال يومي، أو تمنحني الغبطة لأقول أن هذه إحدى اللحظات المميزة في حياتي!

مرت منذ بعض الوقت فترة لم أتناول فيها الشاي كما أفضله، أو أتمتع فيها بمذاقه اللذيذ وطقوسي المعتادة، وهذا الشيء أحزنني قليلاً فهي عادتي الجميلة :( ، إلا أنني لم أتوقف حينها كثيراً على الموضوع. وبعدها وفي الأسابيع الماضية كنت أقضي إجازة مع الأقارب في محافظة إربد (والتي كانت إجازة جميلة جداً بالمناسبة)، وخلالها كنت أتناول الكثير من الشاي بصبحتهم، منكهاً بالنعناع الطازج، ولاحظت أن مذاق الشاي كان مختلفاً وأن اللحظات الجميلة عادت مجدداً، ومما زادها جمالاً رفقة الأحباب، والتمتع بالمساحات الخضراء المنتشرة هناك.

في ذلك الوقت أدركت أن نوع الشاي المستخدم كان أفضل بكثير من النوع الذي بتنا نسخدمه في بيتنا، فهو رديء المذاق، ويدفعني في الكثير من الأحيان إلى عدم إنهاء الكأس. ولذلك على ما يبدو لم أكن أميل إلى شرب الشاي. وبعد عودتي للمنزل كان من أولى الأشياء التي فعلتها أن غيرت نوع الشاي، وهكذا حظيت بوقتي الاستثنائي معه مرة أخرى.

حقاً كم كانت سعادتي كبيرة لعودتي لممارسة شيء أحبه، والذي أفتقدته ولم يعد يمتنعي وذلك بسبب نوع الشاي المستخدم فقط! تجربتي البسيطة هذه علمتني “ألا أدع مجرد نوع سيء من الشاي يفسد عادتي اليومية الجميلة في شربه”. وهذا لا ينطبق على الشاي فقط، ففي حياتنا، علينا ألا ندع مجرد حدث بسيط سيء يفسد يومنا الجميل أو يعكر مزاجنا السعيد، أو ندع بعض الكلمات المثبطة أن تثنينا عن حلمنا المنتظر. ألا ندع تجربة واحدة سيئة مع شيء معين تعطينا انطباعاً سلبياً شاملاً على ما يمكن أن يكون رائعاً إن حاولنا مرة أخرى. في أحيانٍ كثيرة كل ما يلزمه الموضوع أن “تغير نوع الشاي“.

الإعلان

6 أفكار على ”ترويقة

  1. تنبيه: هذا أنا – نواريات

  2. تنبيه: هذا أنا – نواريات

  3. تنبيه: رحلتي إلى ديار الأحبة – نواريات

  4. تنبيه: وهكذا تمضي أيامي – نواريات

  5. Nisreen Hajasad

    أحببت قراءة هذه التدوينة القصيرة،
    و رسالة الشاي في السطور الأخيرة :’)
    دُمتِ و الشاي أصدقاء أحباء😛❤️

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s