لماذا أحب Tumblr؟

tumblr_m4nhbyyXWI1qiet11o1_r1_400

Tumblr  لمن لا يعرفه، هو موقع من أحد مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، وهو منصة للتدوين؛ حيث يتم التدوين بها بطرق مختلفة (صور، نصوص، روابط..)، ومملوك حالياً لشركة Yahoo!

على الرغم من أنه يعتبر موقع تدوين، ويسمح لك بإنشاء صفحات يسميها “مدونات”  blogs، إلا أنه بالحقيقة يشبه لحد ما موقع Twitter، فهو إجمالاً للتدوين السريع، وليس مثل منصات blogger و wordpress وغيرها. بالطبع يمكنك متابعة مدونات ومدوّنين مختلفين، وعمل reblog  “إعادة تدوين” والتي تنقل المنشور إلى مدونتك الخاصة، وأغلب المحتوى الموجود في الموقع يعتمد على هذه الأداة.

كما هو الحال هنا، بعد اختيارك لاسم المدونة، يمكنك تصميم قالب Theme، إما باختيار أحد القوالب الجاهزة، أو فعل ذلك بنفسك باستخدام ال Html/ CSS (لغات برمجة تستخدم لإنشاء المواقع وتصميمها).

لا تجد في الغالب على تمبلر الشخصيات الشهيرة أمثال السياسين، والدعاة، والإعلاميين وغيرهم، والذين يملكون حسابات رسمية في تويتر أو فايسبوك. لكن يمكنك اعتباره ساحة للمواهب المختلفة، فيمكنك وبعد وقت من استخدامه ملاحظة العدد الكبير من ذوي المواهب المتنوعة كالكتابة، والرسم، والتصميم، والأشغال اليدوية وغيرها من أنواع الفنون، الذين يقومون بالنشر في تمبلر.

أحب تمبلر لأني لا أعرف أحداً هناك، إلا قلة من الأصدقاء المعدودين، مما يمنحك مزاياً مختلفة. وعند رؤيتي لمنشور معين لا أهتم باسم ناشره في العادة، وإنما بالمحتوى والفكرة، فتستطيع التفكير بها بعيداً عن شخصها.

أهم الخصائص في تمبلر مساحة الخصوصية الكبيرة، فلا ترى لمن تتابعهم إلا منشوراتهم (المكتوبة/المعاد تدوينها)، والأسئلة التي وجهت لهم وأجابوا عنها، فقط لا غير..لا عدد متابعيهم followers  أو من يتابعون following، أو ما هي المنشورات التي أعجبتهم. وبالمقابل بالطبع هذا فقط ما سيتاح للآخرين معرفته من مدونتك.

ربما بدا للقارئ ألا اختلاف كبير في هذا الموقع، وليس هناك الكثير الذي يميزه عن غيره، وأقول:  لن يعلم مدى روعة تمبلر سوى أهل تمبلر! فمن يرتاده دوماً يعلم أنه المكان الأجمل، ربما ليس الأشهر، وربما لن تحصل بسهولة على تفاعل جيد مع منشوراتك، لكنك هناك تختار عالمك الخاص، وأصدقائك الذين لم تحدثهم يوماً. في تمبلر أجمل المنشورات، وأروع الصور، وأبهى التصاميم والرسوم، في تمبلر عبارات عديدة تعجبك، والكثير مما يشبهك، حتى المنشورات الفكاهية والضحك في تمبلر مختلف، وأعلم أني أشترك في مشاعري هذه مع الكثيرين.

أتصفح تمبلر دوماً، ولا ينتابني الضجر أو الإحباط أثناء قرائتي للمنشورات، و(اعتماداً على من أتابعهم) أذكر الله كل حين بدعاء، أو آية أو فعل جميل. لا أكتب في تمبلر إلا نادراً لكني أعيد تدوين الكثير، الكثير الذي هو حقاً يشبهني ويعبر عني.

لماذا أحب تمبلر؟ لا أعلم، ربما لأسباب كثيرة، لكني أحبه وفقط.

الإعلان

فكرة واحدة على ”لماذا أحب Tumblr؟

  1. تنبيه: بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي (1) – نواريات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s