شكراً 2015

@MyPic (2071)

في أحد أيام الشهر الحالي كانون الثاني/ ديسمبر ألقيت نظرة إلى تاريخ ذاك اليوم، وقلت : لقد شارف هذا العام على الانتهاء! ثم تساءلت : كيف كان هذا العام؟ كيف مضى 2015؟

ولم تكن إجابتي بكلمة واحدة أو وصف معين، بل أمسكت ورقة وقلماً وشرعت أكتب عن هذا العام.

ماذا كتبت؟

كانت قائمتي تحوي أكثر من قسم، القسم الأول كان يتطرق لإنجازاتي الشخصية، ما الذي تعملته واستفدته هذا العام؟ كم عادة غيرتها أو مهارة طورتها أو فكرة فهمتها؟ ماذا كسبتُ واكتسبت؟ أو عملاً جيد قمت به؟ وشيئاً فشيئاً وجدت أن أشياء كثيرة دُونت، أغلبها كان يحوي كلمة “أكثر”، ففي واقع الحال ربما لم أصل للوضع الأفضل بعد في هذه الأمور، لكنني على الأقل قد تقدمت، وحققت خطوة أو خطوات جديدة عما سبق، ونعم هذا هو المهم التحسن المستمر.

القسم الثاني كان لتدوين – لن أدعوها بالسلبيات وإنما- الأمور التي تحتاج إلى تعديل وتطوير من سلوكيات و عادات وغيرها، وما أسعدني أنني على دراية كافية بهذه النقاط، وإنني بشكل عام قد حاولت بها، لكن للأسف لم أوفق وذلك لعدم التزام مني ضعفاً أو تقصيراً أو إهمالاً.

القسم الثالث لم يكن يتحدث عن أمور فعلتها أو لم أفعلها كما القسمين السالف ذكرهما، وإنما هو سرد لعدة أمور جميلة حدثت هذا العام، كذهابي لمكان ما، أو التقائي لأحدهم، أو اقتنائي لشيء معين.

أما ما مررت به هذا العام من مواقف وظروف وأحداث مؤسفة فلا مكان لها في قائمتي.

بالطبع أنا لم أنهي هذه القائمة في جلسة واحدة، وإنما كنت كلما مر بالبال خاطر أو تذكرت شيئاً في أي من تلك الأقسام دونته.

هذه القائمة من شأنها أن تساعدني في التخطيط للعام القادم، ومعرفة نقاط قوتي وضعفي، وهذا لا يعني أن عليك الانتظار لنهاية العام لتفعل ذلك، فهناك مراجعات يومية وأيضاً أسبوعية أو شهرية، وأحياناً أقوم بسنوية في رمضان أو في ذكرى مولدي.

من الأمور الجميلة، أن هذه القائمة قد أعدت قبل انتهاء العام بفترة جيدة، مما أتاح لي المجال فيما بعد لإضافة بعض الأمور الجيدة، أو التعديل من بعض السلوكيات، وبالتالي لا أنتظر العام القادم لبدأ العمل عليها، وقد قررت أن أعد هذه القائمة كل عام قبل انتهائه بشهر تقريباً.

بعد كتاباتي للعديد من الأمور في قائمتي هذه، أصبح لدي تصور عام عن سنة خلت، ربما نقول أن هذا العام قد مر سريعاً، لكن بعد الكتابة والتذكر أحسست أن عامي كان مليئاً ومميزاً، وأيضاً قمت بأخد جولة على بعض الصور التي التقطتها هذا العام ومع كل صورة كانت تتردد ذكرى طيبة.

أعدوا قوائمكم إن لم تكونو تفعلون ذلك! قسموها كما فعلت أو كما تحبون، ودونوا بها لحظاتكم الجميلة وإنجازاتكم الصغيرة حتى وإن بدت بسيطة جداً، وشاركوا بها إحبائكم إن أردتم، واعقدوا العزم على بدء عامٍ جديد وأنتم على دراية بكيف بالإمكان أن يكون أفضل.

أشارككم من قائمتي – القسم الأول:

إنشائي ل”زيزفون” وقد كان لها النصيب الأكبر فمنها تعلمت وجربت الكثير من الأشياء، تعلمت المزيد من اليابانية، تحسنت منهجيتي بالقراءة ونوعية الكتب التي أقرأها، ابتدائي هذه المدونة، وأمور أخرى أغلبها في جوانب نفسية وتربوية.

Save

الإعلان

5 أفكار على ”شكراً 2015

  1. تنبيه: مرت سنة – نواريات

  2. تنبيه: إضافات : Play Books & 2016 – نواريات

  3. تنبيه: مرحباً بمن أتانا – نواريات

  4. تنبيه: عامٌ آخر – نواريات

  5. تنبيه: ماذا أكتب؟ – نواريات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s